من الأشياء التي يتعجب لها الكثير من الزوجات هي تغير الزوج بعد الزواج بفترة بدون أسباب واضحة فتصبح الحياة مملة بعض الشئ و لكن من أين تبدأ المشكلة؟
 
أسباب تغير الزوج و حلولها:
 
هناك الكثير من الأسباب التي تجعله يتغير تجاهك و لكنه أحيانا يخجل من مصارحتك بها و أشهر هذه الأسباب,
 
عدم التغيير في المظهر فأغلب النساء تبقى على شكل واحد في الملابس و المكياج و لا يعطين أنفسهم وقت للإهتمام بالنفس كما كان الأمر في أيام الخطوبة. إشتري عدة ملابس عديدة بستايل مختلف عن الذي اعتاد عليه زوجك و غيري تسريحة شعرك من آن لآخر و غيري لون شعرك على أن يكون اللون مناسب للون بشرتك حتى لا يؤتي بنتيجة عكسية. إذهبي لصالات الجيم و مارسي الرياضة لتحافظي على رشاقتك و اقترحي على زوجك أن تفعلا ذلك سويا. إذا كان عندك أولاد استغلي كل ثانية يكونو مشغولين باللعب أو خارج المنزل لتهتمي بنفسك و تغيري من مظهرك. خذي خمس دقائق من وقتك للنظر في المرآه و تفكرين فيما ينقصك لتعودي جميلة تماما مثلما كنتي قبل الزواج.
 
انشغالك عنه بشغل البيت و تربية الأبناء. من الأشياء التي يمر بها كل بيت فعندما تنشغل المرأه ببيتها أكثر من اللازم تعطي شعورا تلقائيا للزوج بعدم الرغبة في البقاء معه و التحدث. بعض الأزواج يشعرو و كأنهم ثقل على زوجاتهم و سوف يزيدوها انشغالا اذا طلبو منهن الاهتمام بهم أيضا, لذا لا تخجلي من أن تجعلي زوجك يشاركك في الأعمال المنزلية و تربية الأبناء و اطلبي منه ما تريدين حتى تنجزي الأعمال في وقت قصير و تتفغري للبقاء معه. أيضا حاولي وضع خطة أسبوعية للأعمال المنزلية و ضعي زوجك في هذه الخطة.
 
التغير في شخصيتك. قد يكون التغير بدأ من عندك أيضا فكثرة المسئوليات قد تجعلك أقل صبرا عن الماضي و أكثر عصبية و قد تجعلك تفقدي أنوثتك مع الوقت و لكن يجب أن تنتبهي لذلك لأن الرجل لا يحب معاملة الند للند فمن الأفضل أن تتقمصي شخصية الفتاه الرقيقة عند وجوده بالمنزل. أيضا احرصي على المشاركة الوجدانية في كل ما يتعرض له زوجك أيا كان انشغالك بالمنزل.
 
إنجاب الأطفال. أغلب الأمهات بعد الإنجاب ينشغلن بأطفالهم كثيرا لاحتياج أطفالهم لهم في هذه الفترة و بسبب الارهاق الشديد من الولادة. على الزوجين مناقشة ذلك قبل موعد الولادة بفترة حتى يكون لا يتفاجأ الزوج بذلك و يكون متفهما لظروفها. أيضا حاولي قدر الامكان تخطي هذه المرحلة خاصة أنه بعد ثلاث شهور تقريبا تكوني قد فهمتي طفلك و أوقات نومه و كيفية تهدئته.
 
الحياة الزوجية مليئة بالمسئوليات و الصعاب و لكن ببعض من الصبر و طولة البال تستطيع المرأة أن تملك كل شئ بين يديها لتكون سعيدة و تسعد أسرتها.