العديد منا عندهم مشكلة عدم الالتزام بالوقت و عدم القدرة على التنظيم و القيام بالخطط في الوقت المحدد. و هذه بعض صفت الناجحين فقط في تنظيم الوقت التي تجعلك أكثر قدرة على الالتزام بالمواعيد و تجنب الإحراج.
 
1- وضع المنبه في مكان بعيد عن متناول اليد.
عندما يدق المنبه في الصباح الباكر الكثير من الناس فقط يغلقونه و يعودون للنوم مرة أخرى ما يسبب لهم التأخير و هذه من أشهر أسباب التأخر في الوقت عند الذهاب للعمل. كل ما عليك فعله هو وضع المنبه في مكان بعيد بحيث يضطر الشخص للحركة من أجل إطفائة.
 
2- تحضير كل شئ سابقا.
الأشخاص الناحون دائما يخططون لليوم من الليلة التي تسبقه، وضع المفاتيح و الحذاء بجانب الباب، الفطار مجهز من قبل، وضع الماء في البراد استعدادا لوقت التحضير و الأهم من كل ذلك كي الملابس و تحضيرها في الليلة السابقة. تماما مثلما يفعل الكثير في أول يوم دراسة، يجب أن تكن كل الأيام مماثلة لذلك اليوم. كل هذا لا يستغرق أكثر من خمس دقائق كل ليلة.
 
3- إنهاء المهام في وقتها.
و للحصول على ذلك يجب تحديد ما يمكن فعله في اليوم كله في بادئ اليوم و كل مهمة تأخذ كم من الوقت و بالتالي تكن لديك خطة واضحة لليوم كله و يتم تحقيق النسبة الأكبر من المهام في اليوم الواحد.
 
4- عدم فقدان الأشياء الصغيرة.
يحدث تقريبا في كل منزل عند الخروج أغلبنا يعود مرة أخرى ليبحث عن هاتفه النقال أو نظارات الشمس. هذه الأدوات الصغيرة مثل المحفظة، المفاتيح، النظارات، يجب تركها في درج بجانب الباب بحيث لا تحتاج سوى ثواني لوضعها في الحقيبة. أيضا عد الأشياء الروتينية التي يتم أخذها في كل مشوار.
 
5- اسغلال الدقائق المهدرة.
من أهم و أسباب التأخير في الوقت هي الخروج من المنزل في آخر لحظة لتجنب الوصول باكرا و ملل الإنتظار مثل الانتظار في العيادة و هذه من الأشياء التي تسبب القلق. علاج ذلك هو إستغلال الدقائق المهدرة في أشياء مهمة مثل إرسال بعض الإيميلات المهمة، قراءة كتاب يتم التخطيط لقرائته منذ زمن، إعداد لستة المهام التي يجب إنهائها في ذلك اليوم. هذه الطريقة تعطي شعور بالإنجاز دائما.
 
6- تجنب لفظ "دقيقة واحدة" 
دائما يخدع الإنسان نفسه بهذه الكلمة و هي أنه تبقى لديه دقيقة واحدها و بعدها يقوم ليرى مهامه فلا يدرى إلى و قد مرة الساعات و لم يقم من مكانه. بمجر أن تأتي هذه الفكرة في رأسك يجب ترك ما بيدك و القيام فورا.
 
7- الوقت الإضافي:
دائما يجب ترك وقت ربع أو نصف ساعة إضافية للتحرك قبل الموعد الحقيقي من أجعل عمل حساب المفاجآت و الطوارئ.
 
8- حساب مدة كل شئ
عند الذهاب يوميا للعمل يجب حساب في أول ثلاث أيام المدة التي تأخذها منذ النهوض من السرير حتى الوقوف عند الباب ثم حساب الوقت منذ ترك المنزل حتى الوصول للمكتب و عمل حساب عدة دقائق إذا أردت شراء شئ في الطريق.
 
9- الوقت المناسب للقيام بكل مهمة.
على سبيل المثال في الصباح الباكر الشخص يكن في أقصى نشاطه فلا ينبغي أن يهدر هذا الوقت في العمل على الإنترنت و يترك الاشياء التي تحتاج لمجهود ليلا. أيضا بعد الانتهاء من اجتماع أو مهمة تستهلك تركيز عالي لا يستطيع الفرد القيام بالأعمال على الإنترنت بشكل مثالي، بل يشعر بالإجهاد.