تعد العظام بمثابة خزين للكالسيوم في الجسم حيث يتم تخزينه و الاستهلاك منه بشكل يومي و هو المؤثر الأساسي في كثافة العظام.
 
يكتسب الشخص العادي أغلب كثافة عظامه في سن البلوغ و تستمر كثافة العظام في الزيادة و النمو حتى آخر العشرينات ثم تتوقف عند الثلاثين. 
تبدأ كثافة العظام في التراجع مرة أخرى بعد سن الخمس و ثلاثين كجزء من عملية تقدم العمر الطبيعية حيث يصبح معدل تكسير الخلايا أعلى من معدل البناء فتقل كثافة العظام مع الوقت.
 
كثافة العظام عند المرأه
 
أما عند المرأه فأمر مختلف بعض الشئ حيث تمر بمراحل عديدة تؤثر على صحتها و صحة عظامها.
فترة الحمل و الرضاعة على المرأة تناول المصادر الغنية بالكالسيوم للحفاظ على صحة عظامها، و إلا فإن الجنين أو الطفل الرضيع يستمد الكالسيوم الذي يحتاجه من عظامها مما يجعلها عرضة أكثر لهشاشة العظام. تقل كثافة العظام عند المرأه فترة الحمل و الرضاعة بسنبة بسيطة و لكن سرعان ما تستعيد كافة عظامها بعد فطام الصغير.
 
أما بعد سن انقطاع الطمث فإن المرأه تفقد نسبة كبيرة من كثافة عظامها تصل إلى 15% ثم تستمر في فقدان 1% من كثافة عظامها كل سنة مما يجعلها عرضة أكثر للإصابة بهشاشة العظام من الرجل.
نستنتج من هذه المعلومة أن المرأه تحتاج للاهتمام بصحة عظامها أكثر من الرجل و تحتاج لتناول نسب أعلى من مصادر الكالسيوم لتجنب الإصابة بهشاشة العظام
 
كيف أحافظ على عظامي؟
 
1. ممارسة الرياضة تزيد من معدل تجديد العظام أي يكون معدل البناء أعلى من معدل التكسير .
 
2. تناول مصادر الكالسيوم،، الشخص الطبيعي يحتاج لتناول 1000-1300 مجم من الكالسيوم كل يوم - كوب اللبن يحتوي على 300 مجم كالسيوم.
 
3. تستطيعين الحفاظ على كثافة عظامك أو علاج نقص الكالسيوم باختيار الدواء المناسب لكي، مثال لذلك "اوستيوكير" الذي يمد الجسم بالحاجة اليومية للكالسيوم و فيتامين د في قرصين إثنين فقط 
 
4.منتجات الألبان عموما هي مصدر مثالي و ممتاز للكالسيوم
 
5. مصادر فيتامين د،، لأنه يساعد بنسبة كبيرة في امتصاص الكالسيوم في الجسم و أفضل مصدر لفتيامين د هو التعرض المباشر للشمس.
 
لأن المرأه كائن ضعيف و رقيق فهو يحتاج لعناية و اهتمام أكثر لذا اهتمي بصحتك و حافظي عليها لأنك تعنين الكثير لجميع أفراد أسرتك....